نصنع التلاميذ الذين يصنعون تلاميذ

القادة الجدد

تأسست مؤسسة القادة الجدد في عام 2005، وتخدم حاليًا في 15 دولة منها لبنان، سوريا، الأردن، العراق، مصر، والسودان وهي تتحرك باتجاه أجزاء من شبه الجزيرة العربية وأوروبا. تشمل بعض المسارات خدمة اللاجئين من الحرب في المنطقة، وذوي الاحتياجات الخاصة والشباب وأولاد الشوارع والنساء المعنفات، والبدو، والمحليين.

 

رؤيتنا

 

هي أن نرى اسم المسيح مُعلنًا بين الأمم ليتم تجسيد ملكوت الله والإعلان عنه

مهمتنا

نحقق هذه الرؤية من خلال تلمذة رجال ونساء شغوفين من كل شرائح المجتمع على محبة وطاعة الله، وتجهيزهم لخدمة الآخرين والتضاعف.

عملُنا

تدريب وتمكين

قادة ناشئين ومحترفين في أماكنهم الخاصة

ملاحظة وتوفير

– بيئة لذوي الاحتياجات الخاصة والمهمشين في المجتمع

تقديم مستقبل مليء بالرجاء

- للأطفال والشباب من خلال البرامج والتوجيه

تمكين النساء

لمساعدتهن على فهم هويتهن وقيمتهن في المسيح والمجتمع

نحن نؤمن

 المؤلّف من الستّة والستّين سفراً في عهديه القديم والجديد هو كلمة الله الموحى بها، ذات سلطان، ومعصومة من الخطأ، وموثوقة تمامًا، وهي القاعدة الوحيدة للإيمان والحياة.

الموجود في ثلاثة أقانيم متساويين في الجوهر، الآب والابن والروح القدس.

الموجود مع الآب منذ الأزل، إله كاملاً وإنسانًا كاملاً، كما نؤمن إنه الكلمة الأبدية، صارَ جسداً وخيّمَ بيننا بولدتهِ من العذراء مريم، وأنهُ صُلِبَ، وتأَلمَ، ونزَفَ، وماتَ، ودُفِنَ، وقامَ بعدَ ثلاثةِ أيامٍ مُنتصرًا على الموتِ وقوى الظلام، وصعِدَ إلى يمينِ اللهِ الآب، وإنهُ الوسيط الوحيد بين الله والإنسان الذي يُكفر عن خطايا العالم، وأن لا خلاص دونه.

وبأنهُ يُمجِد المسيح، ويسكن في جميع المؤمنين بالرب يسوع، ويمدُّهم بالقوة في خدمة اللهِ، ويُمكّنهم من حياة التقوى والقداسّة في أوجهها الشخصية والجماعية.

وأنهُ أخطأ وسقطَ، وبالتالي استحق ليس فقط الموت الجسدي، بل أيضًا الموت الروحي الذي هو الانفِصال عن الله، وهو عاجزًا عن تخليصِ نفسهِ، وهكذا أعوزتهُ نعمة الله، والتوبة، والإيمان بالربِّ يسوعَ المسيح لنَيْلِهِ الخلاص.

، سالكين في دعوة الله لحياتهم وفقَ مواهبهم الروحية في المشاركة الفعالة لرسالة الخلاص مع القريبين والبعيدين، الغير مؤمنين بالرب يسوع.

، وتتكوّن من الذين أمنوا بالرب يسوع، وبأنَّ المسيح هو رأسها، وأنَّ هدف الكنيسة هو عبادة الله وتمجيده، والشركة، والتعليم، وتلمذة المؤمنين، والشهادة بهدف الوصول إلى العالم بإنجيل المسيح.

، ويدين كل البشر، ويؤسس ملكوته المجيد.

من حياة لحياة

هي أسلوب قيامنا بالخدمة. نرغب برؤية تقدم مستمر للإنجيل في جميع شرائح المجتمع، سواء كانت مجموعات، عائلات، مخيمات اللاجئين، قرى، مدن كبرى أو عالم التجارة من خلال القادة والشركاء والكنيسة المحلية

القيم الأساسية

التلمذة

منظور الملكوت

أمم تخدم أمم

تضاعف الخدمات

تضاعف القادة

طاعة المسيح

المساواة بين الجنسين

الريادة في الخدمة

الشراكة

تغيير المجتمع

يرجى تسجيل الدخول للوصول إلى الموارد المجانية المقدمة لتجهيز أفراد ومجموعات للنمو معًا والتعلم والتلمذة بشكل أفضل.

القادة الجدد في العدد

أشخاص شغوفة بمحبة وخدمة الآخرين

0
الموظفين الوطنيين
0 +
المتطوعين
0
البلدان